ضحك و كوميديا

قصة واقعية

قصة واقعية

واحد يقول العصر صلينا على عدة جنائز وفي المقبرة.. وجدت صبياً في العاشرة من عمره يمشي بين الناس ويبكي بكاءاً مريراً..

كدت أن أبكي معه أقبلت عليه، وضعت يدي على رأسه وبدأت أمسح على رأسه وقلت له: ادع له بالمغفرة والرحمة وبدأت ألقنه تلقيناً

قل: إنا لله وإنا إليه راجعون

قالها بصعوبة شديدة فلم تكاد تخرج الحروف من شفتيه

شاركته البكاء

وبدأنا نقرأ سوياً والدمع يغمرنا وندعوا والكلمات تتقطع من الحزن فقلت له: وش يقربلك الميت؟

قال: ما حد يقربلي

كورتنا طاحت في المقبرة وما لقيتها

ما أدري أضحك؟ ولا أعطيه كف يغير ملامح وجهه

قصة واقعية
الوسوم

شاهد أيضاً

إغلاق