Ahmad Qaisieh

كيف لي

  • أخبار
  • 0
  • 398
  • 0

كيف لي

بأمنيات ؟!
كيف أجتر أنفاسي ؟! .. 
يجتمع الحنين ..
بين وداع .. أو لقاء 
تأخذني صباحاتي
يتسمّرُ العُمر ..
ترتفع هامتي
أتّبعُ قلمي 
أوراقي ..
ألوّنُ السواد
من عمّان لبغداد 
تتقهقرُ الخطى
تلاحقني .. 
لمْ أعد طفلة
 أجذبكَ 
كدُفلى ..
تزهرُ .. فتقتل
ترتدي الطُهْر 
تركتني برفقتي
تنقضي .. 
من أيامي .. الأوقات
ستذكرني .. ؟!
طفلة كنت ..
 في وطنِ الشَّتات ..

بقلم / مريم سالم نوفل


منشورات ذات صلة